Vendredi 19 février 5 19 /02 /Fév 21:06

 

maroc maroc maroc maroc maroc maroc marocmaroc maroc maroc maroc maroc maroc

 

 bab 

babberre

 

 

maroc maroc maroc maroc maroc maroc maroc maroc

 

 

بيئتنا

 

http://www.babberred.tk/

http://www.tagged.com/youssef00

http://bab-berred.e-monsite.com/

http://www.facebook.com/tizeran

http://babberred007.skyrock.com/

 

  maroc maroc maroc maroc maroc maroc maroc maroc

 

 

 

 

[tree.gif] 

 

Header Bay'atouna hayatouna 

 ÇáÑíÇÖ ÕæÑ ÇãØÇÑ ÇáÇÓßäÏÑíÉ ÕæÑ ÇãØÇÑ ØÑÇÈáÓ ÕæÑ ÇãØÇÑ ãßÉ

 

مدونة تعنى بأمر البيئة الجميلة الاثيرة التي منحنا الله اياها، نسكنها ولا نفسد فيها وتسعى لتشكيل باقة منتقاة من الاصدقاء يحملوا معنا راية الحفاظ على بيئة نظيفة نقية صحية تماما كما جعلها الله لنا ولاجيالنا القادمة نعمرها ولا ندمرها بيئة اجمل .... حياة أفضل

 

Chtoun

 

 

 

 

 

 

 

123tagged.Com

 

 

بيئتنا

 

 

environnement, nature, vert, écologie, biologique, planète Terre http://www.babberred.tk

http://babberred.over-blog.com/

http://www.tagged.com/youssef00

http://bab-berred.e-monsite.com/

http://www.facebook.com/tizeran

http://babberred007.skyrock.com/

المواضيعالمواضيعالمواضيعالمواضيعالمواضيع

Image hosting by TinyPic


يوم الأرض احتفل به لأول مرة في 22 أبريل 1970 ، عندما شجع السيناتور الأمريكي جيلورد نيلسون طـلابه على تطوير مشاريع التوعية البيئية في مجتمعاتهم المحلية. 

جيلورد نيلسون ، وهو عضو مجلس الشيوخ من ولاية ويسكونسن ، هو أول من اقترح أهمية الحفاظ على البيئة لزعزعة المؤسسة السياسية وإدراج القضايا البيئية على جدول أعمال مؤسسة الدولـة . وهو ما أسفـر عن إنشاء  وكالة حمـاية البيئة الامريكية ..

بعد ذلك أصبح يوم الأرض حدثا عالميا ، ساعد في تمهيد الطريق للأمم المتحدة إلى عقد قمة الأرض لأول مـرة في ريو دي جانيرو في عام 1992

TinyPic image

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة اليوم العالمي للبيئة الموافق ل 5 جوان اقدم لكم هذا الموضوع حول ..
تعريف البيئة
معلومات عن البيئة
الانسان و البيئة
البيئة و فهومها و علاقتها بالانسان
المحافظة على البيئة
اليوم العالمي للبيئة

الـــــبـــــــــيـــــــــــــــــئة








تعريف البيئة:

 

هي الطبيعة ،بما فيها من أحياء وغير أحياء أي العالم من حولنا فوق الأرض.
و هو العلم الذي يحاول الإجابة عن بعض التساؤلات عن كيف تعمل الطبيعة وكيف تتعامل الكائنات الحية مع الأحياء الآخرين أو مع الوسط المحيط بها سواء الكيماوي أو الطبيعي . وهذا الوسط يطلق عليه النظام البيئي. لهذا نجد النظام البيئي يتكون من مكونات حية وأخري ميتة أو جامدة.



معلومات عن البيئة:

 

 

فعلم البيئة هو دراسة الكائنات الحية وعلاقتها بما حولها و تأثيرها علاقتنا بالأرض . والنظام البيئي هو كل العوامل الغير حية والمجتمعات الجية للأنواع في منطقة ما. والطبيعة تقوم تلقائيا بعملية التدوير للأشياء التي إستعملت لتعيدها لأشياء نافعة . و سلسلة الطعام فوق الأرض وهي صورة لإظهار تدفق الطاقة الغذائية في البيئة, ففيها تتوجه الطعام من كائن لآخر ليعطي طاقة للحيوان الذي يهضم الطعام وكل سلسلة طعام تبدأ بالشمس . والحيوانات بما فيها الإنسان لايمكنها صنع غذائها . فلهذا لابد أن تحصل علي طافاتها من النباتات أو الحيوانات الأخرى. لهذا تعتبر الحيوانات مستهلكة . وفي نهاية حياة الحيوان تحلله بواسطة الميكروبات والنباتات أيضا ليصبحا جزءا من الأرض بالتربة ليمتصها النباتات من جديد لصتع غذاء جديد. وهذا ما نسميه سلسلة الغذاء.
ومن العوامل الطبيعية في النظام البيئي ولها تأثيرها ضوء الشمس والظل ومتوسط الحرارة والتوزيع الجغرافي والرياح والإرتفاعات والمنخفضات وطبيعة التربة والمياه .ومن العوامل الكيماوية المؤثرة علي النظام البيئي مستوي المياه والهواء في التربة ومعدل ذوبان المغذيات النباتية في التربة والمياه ووجود المواد السامة بهما وملوحة المياه للبيئة البحرية والأكسجين الذائب بها.



الإنسان و البيئة:

 



الإنسان مرهون ببيئته بل ومرتبط بها إرتباطا وثيقا لو إختل هذا الرباط إختلت موازين البشر واعتلت صحتهم وانتابهم الأسقام والأوجاع والأمراض المزمنة . لهذا حفاظه علي البيئة فيه حفاظ له وللأجيال من بعده بما يحمله من موروث جيني ورث له من أسلافه وتوارثت معه الأحياء مورثاتها منذ ملايين السنين وحافظت لنا البيئة علي هذه المورثات حملتها أجيال تعاقبت وراءها أجيال حتي آلت إلينا.
ومع تطور وسائل النقل والمواصلات والإتصالات تحققت للإنسان العلاقات الإقتصادية المتبادلة بعدما كان يعيش في مناطق منعزلة أو متباعدة . فمع هذا التطور تحققت الوحدة الإقتصادية والبيئية. وظهر مفهوم التنسيق التعويضي بين الدول من خلال تبادل أو شراء السلع والمحاصيل والتقنيات والمواد الخام والثروات الطبيعية. لهذا نجد المجاعات العالمية قد تكون لأسباب إقتصادية أو سياسية تؤدي في كثير من الأحيان إلي الحروب حيث يعزف الفلاحون عن زراعة أراضيهم مما يقلل الإنتاج الزراعي والحيواني أ و ينصرف العمال عن مصانعهم المستهدفة مما يقلل الإنتاج الصناعي . وهذا التوقف النشاطي الزراعي والصناعي يؤثر في الأقاليم التي تدور بها الحرب أولا أو علي العالم بأسره كما في الحروب العالمية . كما يؤثر علي حركة التجارة العالمية وهذا سبب سياسي . لأن بعض الدول تتعرض نتيجة الحروب الأهلية أو الإقليمية أو العالمية للحصار أو يمنع عنها وصول الطعام تستنفد مخزونها منه كما حدث في بريطانيا بالحرب العالمية الثانية رغم وفرة إنتاجه في مستعمراتها . ولم تقو علي إسيراده بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية مما عرضها وعرض أوربا للمجاعة . لأن السفن والشاحنات وخطوط السكك الحديدية والموانيء كانت تقصف . كما أدت النفقات الباهظة علي الحرب إلي العجز في ميزان الدول المتحاربة مما جعلها لاتقوي علي شراء الطعام من مصادره . كما أن الجفاف الغير عادي الذي يجتاح مناطق من الأرض وبشكل متلاحق نتيجة التغير في الظروف المناخية يولد القحط والمجاعة . مما يقلل إنتاجية القمح والأرز والشعيروالذرة في مناطق الإنتاج ا لشاسعة علي فترات متتابعة . وهذه الحبوب يعيش عليها الإنسان والحيوان.
ومفهومنا عن البيئة هي غلاف الجوالعلوي فوق سطح الأرض وأسفله الغلاف السطحي السطحي لكرة الأرض وهذا ما نطلق عليه اليابسة وما عليهاوالمحيطات و الأنهار وما بها.وكلها تركة للأحياء مشاع بينهم ولهم فيها حق الحياة ولاتقصر علي الإنسان لأنه شريك متضامن معهم. لهذا نجد أن علاقته بالبيئة علاقة سلوكية إلا أنه لم يحسن السير والسلوك بهاا .فأفسد فيها عن جهل بين وطمع جامح وأنانية مفرطة وعشوائية مسرفة وغير مقننة .فأفرط الإنسان في استخدام المبيدات والأسمدة اليماوية لمضاعفة محاصيله خوفا وهلعا من الجوع ولاسيما في الدول النامية الفقيرة . مما جعل الدول الصناعية الكبري لنهمه الغذائي تغريه وتغويه بالمبيدات والمخصبات الزراعية المحرمة دوليا سعيا وراء الربحية رغم الأخطار البيئية التي ستلم به . وساعد في هذا الخطر المحدق حكام هذه الدول الناميةوالمسئولين بها عن الزراعة سعيا وراء العمولات والرشوة دون مراعاة ضميرية للبعد الصحي والحياتي لشعوبهم . حتي أصبح الآلاف منهم يولدون مشوهين أو تنقصهم المناعة أو يصابون بسرطانات أو أمراض مجهولة وقاتلة .



البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان:



 

البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها فنقول:- البيئة الزرعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية المتعلقة بهذه المجالات... كذلك نقول أيضا أن البيئة هى إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر علي وجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائنات أنفسهم، كما يمكن وصفها بأنها مجموعة من الأنظمة المتشابكة مع بعضها البعض لدرجة التعقيد والتي تؤثر وتحدد بقائنا في هذا العالم الصغير والتى نتعامل معها بشكل دوري".

 



فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية. وقد وضحها الدكتور محمد صبري محسوب أن البيئة هي الوسط الذي يحيط بنا كبشر بما فيه من مكونات حية من نباتات وحيوانات متباينة الخصائص التي استمدتها من المكونات غير الحية مثل المناخ والتربة وأنواع الصخور وملامح سطح الأرض الجيومورفولوجية . وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:- البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها عناصر البيئة يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-
البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة.
البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.



 

يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية، ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.
يتبع ان شاء الله
*
*
*
*

 

 
عزيزي الزائر هل تعلم أن الإنسان يعتبر أهم عامل حيوي في إحداث التغيير البيئي ، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة ...وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء . وهكذا قطع الإنسان أشجار الغا...بات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:- - الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء. - المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف. - النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب. - النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية. الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة. وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:- كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي. ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:- الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها. الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها. الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذلك: تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة. تخصيب الأراضي الزراعية. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية. مكافحة انجراف التربة. 4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله. 5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة. 6- تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات. وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة. توقف قليلاً لماذا نسمع عن ضرورة الحفاظ على البيئة ؟ لماذا نهتم بهذه البيئة ؟ نجيب ونقول يجب أن نأخذ من البيئة قدر حاجتنا بحيث لا نحدث مشكلات للبيئة ونحن نستخدمها وكيف يكون ذلك ؟ يكون ذلك بتأصيل حب البيئة في نفس النشء نجعله يحترم ويعشق بيئته بكل ما فيها نريد من النشء أن يعرف ويفهم ما معنى البيئة ومعنى أن يهتم بها ثم نعمق الفكرة في نفوس أبنائنا إلى أن تصبح لديهم توجها ومن ثم يمارسون حبهم لبيتهم بعدم إحداث مشكلات لها وتكون ممارسة فعلية وبمرور الوقت تصبح المحافظة على البيئة عادة وبالتالي تتغير المعايير والعادات الاجتماعية غير السليمة مثل عدم الإسراف وترشيد استهلاك الماء والكهرباء . فإذا وصلنا إلى ذلك سوف نمنع مشكلات بيئية مستقبلية وإن حدثت سوف يسارع كلاً منهم إلى حلها والقضاء عليها ومنع ظهور مشاكل جديدة ومن ذلك نكون أنشأنا إنساناً متكامل الشخصية متشربا لأهداف احتياجاته البيئية على أساس سليم . تعرف حماية البيئة بأنها حماية الأحياء البرية و المائية, و حماية النظم الطبيعة واستغلالها بشكل يضمن استمرارها في العمل وفق نظام طبيعي متزن أدت أنشطة الإنسان الصناعية و طموحاته الاقتصادية إلي إحداث اختلال في التوازن البيئي , و انقراض كثير من الكائنات الحية. و ما زالت تهدد أعدادا أخرى كثيرة بالانقراض , مما يسبب في النهاية ضررا كبيرا للإنسان نفسه. لذلك بدأت دول العالم في التفكير في حماية البيئية و عناصرها عن طريق : توفير المعلومات البيئية الأزمة أن توفير مصدر مرجعي للحصول على المعلومات البيئية و بالتالي لاتخاذ القرارات السليمة في هذا المجال , يدل على نجاح سياسة حماية البيئة على المستوى المحلي و العالمي. إصدار القوانين البيئية تحمي النظم البيئية نفسها في الظروف الطبيعية, لكنها غير قادرة على التحكم بسلوك الإنسان تجاهها لذلك يتطلب العمل في مجال حماية البيئة وجود قوانين و تشريعات لتنظيم الأنشطة التي يقوم بها الإنسان على المستوى الاجتماعي و الاقتصادي و الزراعي. أن سن القوانين الملائمة له تأثير مباشر في وقف التدهور البيئي كما قد يشكل الحل الأمثل لبعض المشكلات, مثل سوء استغلال البيئة محليا و عالميا . هناك الآن حركة نشيطة تغذ الخطى نحو بناء مناهج وبرامج للتعليم البيئي في كل المجالات ، ولكل قطاعات المجتمع البشري 0 فالكثير من المناهج الدراسية اليوم تستوعب قضايا البيئة ، في نسيج المواد الدراسية بالمراحل التعليمية المختلفة 0 ومن خلال التعليم البيئي المنظم ، يمكن للطلبة أن يؤدوا دوراً فعالاً في حماية البيئة التي يعيشون فيها وتحسينها ، عندما يدركون أدوارهم ، ويشعرون بواجبهم تجاه البيئة التي يتعاملون معها ( منزل – مدرسة – حي – حديقة – بستان- غابة ) وتكون مشاركته في النشاطات المتنوعة الصفية واللاصفية بدافع ذاتي وطوعي ، يحثه في لك حبه لبيئته ، ومعرفته بأهمية عناصرها بالنسبة إليه 0 إن إدراك حقيقة المشكلات البيئية ، والتأثيرات المترتبة عليها تفتح الوعي بضرورة المساهمة لحلها ، وتحرض الطفل لأخذ دوره في المحافظة على بيئته وسلامتها ، ويتوضح هذا الدور في المشاركة الفعالة في تنفيذ المهام الفردية والجماعية ، التي يقوم بها ، والنشاطات التي يبرز فيها ويسهم في تطويرها بما يتلاءم مع عمره وقدراته ، ويظهر ذلك من خلال ما يلي : أ- النظافة : 1- قيام الطالب بنظافة جسمه وملابسه وحاجاته والمحافظة عليها 0 2- الاهتمام بنظافة البيت والمدرسة والشارع والحي والأماكن العامة 0 3- وضع القمامة والأوساخ في الأماكن المخصصة لها مهما كانت صغيرة 0 4- المحافظة على نظافة مصادر المياه كالينابيع والنهار والبحيرات وعدم رمي الفضلات فيها 5- المشاركة في لجان النظافة التي تقام على مستوى الصف والمدرسة 0 6- المشاركة في الحملات الإعلامية المدرسية ، من خلال منابر الإبداع ومجلات الحائط والإذاعة والمعارض0 ب- التشجير : 1- قيام الأطفال بزراعة الأشجار والنباتات والورود في حديقة البيت والمدرسة وسقايتها 0 2- المساهمة في عيد الشجرة بمشاركة الآباء 0 3- التعرف على أنواع الشجار والنباتات والورود الموجودة وطرق العناية بها 0 4- المشاركة في إنشاء غابات خاصة بالأطفال ورعايتها من قبلهم 0 5- المشاركة في معارض النباتات والورود 0 6- المشاركة في المسابقات بين الفصول والمدارس ومنابر الإبداع المتعلقة بالبيئة 0 ج – حماية ثروات البيئة من التلوث : 1- المحافظة على أشجار الغابات ، وعدم لإشعال الحرائق فيها 0 2- إلقاء القمامة والفضلات في الأماكن المخصصة لها ، وعدم إلقائها في مياه الينابيع والأنهار والبحيرات والبحار 0 3- الابتعاد عن اللعب بإطلاق المفرقعات في المناسبات العامة وغيرها 0 4- المحافظة على نظافة الشوارع والمدارس والحدائق والمرافق العامة والغابات 0 5- المساهمة في تنظيف المجاري المائية كالجداول والأنهار الصغيرة 0 6- استعمال المياه النظيفة 0 7- استعمال الصابون بدل الكيماويات الأخرى عند غسل اليدين 0 8- المشاركة في توزيع النشرات والملصقات التي توضح أخطار التلوث للثروات الطبيعية

 

 

 

 

البرازيل لا تعول على سوق الكربون




...الغابات في البرازيل المترامية الاطراف هي في الواقع مهمة الكربون بطبيعة الحال سحب ثاني أكسيد الكربون من الهواء. اتسمت الجهود الرامية إلى إعطاء الغابات دورا رسميا في استيعاب هذه الانبعاثات نقطة نادرة من التقدم في محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة ، تحت الطريق من خلال 10 ديسمبر فى مدينة كانكون المكسيكية. ويتوقع المفاوضون في مؤتمر القمة الموافقة على الإطار الذي قد تصل في نهاية المطاف إلى الأسواق الغابات الكربون الرسم يحتمل أن تدفق الاستثمارات البيئية إلى البرازيل الغنية بالغابات. ولكن الحكومة البرازيلية شعرت على فكرة أنه ينبغي أن تحمل عبء حل مشكلة الاحترار العالمي. قوة صاعدة اقتصادية واكبر مصدر لفول الصويا ولحم البقر والذرة والسكر ، والبرازيل لا تريد مستثمرين من الخارج أو دول أخرى لوقف التوسع الزراعي أو لإملاء شروط من خطط استخدام الأراضي فيها.
ما هي الإجراءات التشريعية و التقنية لحماية البيئة؟

معرفة بعض التشريعات المتعلقة بمواجهة الكوارث البيئية على المستوى الدولي :
الاهتمام الدولي بشؤون البيئة:
أدت الكوارث البيئية الناتجة عن تلوث الهواء والماء إلى اهتمام العلماء بحماية البيئة ونشر الوعي البيئي ، و استنهاض همم المجتمع الدولي و الالتفاف إلى بيئتهم وكرثهم الأرضية و أدى ذلك إل...ى عقد مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة سنة 1972 في العاصمة السويدية ستوكهولم ، حيث يعتبر أول مؤتمر يعقد لمناقشة مشكلات البيئة و اعتبر أول اعتراف رسمي بالقضايا البيئية و أبرز نتائجه هو الخروج بتوصية لإنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة PNVE كدليل على جدية التعاون الدولي لحماية البيئة .
1-2:أهم المؤتمرات الدولية حول البيئة :
عقدت عدة مؤتمرات دولية تحت رعاية الأمم المتحدة بخصوص حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة وهي برنامج الذي من شأنه تحسين نوعية حياة البشر ضمن قدرة التحمل الراهنة لنظام دعم الحياة فوق كوكب الأرض أي تلبية احتياجات الجيل الجديد الحالي دون إتلاف موارد الأرض بطريقة تحول دون تلبية احتياجات أجيال المستقبل .
- مؤتمر ريو (البرازيل) 1992 الذي يهتم بحماية البيئة و التنمية الاجتماعية و الاقتصادية فهي الأركان الثلاثة المترابطة للتنمية المستدامة .
- مؤتمر جوهانسبورغ (اتحاد جنوب إفريقيا)2002 وضع خطة شاملة للتنفيذ بشأن التنمية المستدامة .
- مؤتمر كيوتو الذي شمل عدة إجراءات : البحث بشأن الأشكال الجديدة و التقدم التكنولوجي الخفض أو الإنهاء التدريجيان لنقائص السوق ، اتخاذ تدابير للحد من انبعاثات غاز الميتان .
1-3:نماذج من الإجراءات التشريعية الصادرة بالمغرب لحماية البيئة :
- قوانين بيئية بالمغرب للحد من المشاكل البيئية – ظهير 26 نونبر 1962 القانون الجنائي الفصل 609 الذي ينص على المخالفات المتعلقة بطرق المحافظة على الصحة العمومية.
- ثم قانون الماء في 1995 الذي يفرض عقوبات ومخالفات على ملوثي المياه في الباب 13 .
- اتخاذ تدابير لحماية المجال البحري ، فبسبب تزايد الكوارث التي تسببت فيها بعض ناقلات النفط أصبح من اللازم العمل على تنظيم ومراقبة ولوج المنطقة الاقتصادية الخالصة للمغرب أمام البواخر التي يمكن أن تشكل تهديدا لبيئته البحرية وعقب غرق ناقلة النفط بريستيج في عرض السواحل الإسبانية نشرت الحكومة المغربية يوم 5 دجنبر 2002 بلاغا يقضي بإقرار العمل بالتصريح المسبق لولوج المنطقة الاقتصادية الخالصة للمغرب وهي منطقة تطلق على المجال البحري الخاضع لسيادة الدولة المجاورة للبحر و المعترف لها به حسب الفانون الدولي البحري المعتمد منذ حوالي 25 سنة و الذي يستهذف حماية حقوق هذه الدولة في ثروتها الطبيعية البحرية.
- مصادقة المغرب على عدة اتفاقيات التي تهذف إلى المحافظة على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة .
1-4:مقارنة بين الإجراءات التشريعية المتخذة بخصوص الماء دوليا ووطنيا :
- قامت الدولة المغربية باتخاذ إجراءات بخصوص الماء< قانون 1995> و الجمعية العامة للأمم المتحدة <قرار 58/217 >العقد الدولي للماء من أجل الحياة "2005-2015 " (أنظر الوثيقة 7 ص 190)
2-التدابير التقنية المتخذة للحد من أضرار البيئة :
2-1:بعض التدابير الوقائية لحماية الهواء من التلوث :
-تخفيض استهلاك الوقود : خفض كمية الملوثات الناتجة عن حرق الوقود في مختلف الصناعات
-إبعاد المصانع عن المدن : إقامة مصانع في أراضي غير صالحة للزراعة للتقليل من خطورة التلوث
-إقامة أحزمة من الأشجار حول المصانع من أجل التقليل من حدة التلوث بالغازات السامة و الجزيئات المنبثقة من المصانع .
-وقف التجارب النووية : إعلان الإعلام البيئي عن خطورة هذه التجارب التي تنقل الغبار .
-خفض انبعاث عوادم السيارات : استعمال البنزين الخالي من الرصاص وصيانة المحركات ، واستبدال المحركات القديمة بمحركات جديدة .
كما قامت اليونان بأتينا بمخطط تلوث الهواء بالسيارات حيث منعت إستيراد سيارة يزيد عمرها عن 6 سنوات وبناء خطين لقطار الاتفاق و تحسين جودة المحروقات .
2-2:نماذج من الإجراءات لمعالجة النفايات
- القيام بمعالجة النفايات لإعادة استعمالها في ضواحي باريس وهي عملية تحويل البقايا الصناعية أو المنزلية لإعادة استغلالها في مجالات أخرى كاستخراج الأسمدة و الطاقة.
- القيام بفرز النفايات فرز يدوي وفرز ميكانيكي .
- التدبير المفوض : وهو منح رخصة استغلال القطاعات الاجتماعية : التطهير وتجميع النفايات – توزيع الماء و الكهرباء لإحدى الشركات الخواص الوطنية أو الأجنبية .
2-3:الإجراءات التقنية في مجال تلوث المياه :
- إقامة سفن خاصة بتنظيف الأنهار بفرنسا
- إعداد مخطط لضمان جودة المياه بالمغرب في سنة 1985 حيث قام المجلس الأعلى للمياه وهي هيئة حكومية عليا تسهر على تدبير الثروة المائية بالمغرب لضمان الجودة بالإبقاء على تلوث المياه في مستوى مقبول . وساعد هذا المخطط على تحسين عمليات جلب وتوزيع الماء الشروب مع الدعوة إلى الاقتصاد في استهلاكه ، تطهير المدن ونواحيها – معالجة جزء كبير من المياه المستعملة تم إعادة استعمال جزء كبير من هذه المياه المعالجة لتغطية العجز الحاصل في بعض المناطق مثل سوس – تقليص الكميات الملقاة من المواد العضوية القابلة للتأكسد .
خاتمة :اتخاذ الدول عدة إجراءات وتدابير تشريعية وتقنية لحماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة .
                                                                                   تعبيرات القرآن عن التلوث البيئي

مسألة: البيئة الطبيعية تشمل كل ما يحيط بالإنسان سواء كان جماداً أو نباتاً أو حيواناً مـن بحار وجبـال وهضاب وسهول في أحوالها المختلفة من حرارة وضغط ورياح وأمطار وغير ذلك، وهذه البيئة قرر الله سبحانه وتعالى لها أحكامها وأحكم صنعها كسائر ما خلق، حيث قال سبحانه: (صنع الله الذي أتقن كل شيء)(1)، وكـل واحد مـن... هذه الأمور في غاية الدقة والإتقان. وقد قال سبحانه: (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت وإلى السماء كيف رُفعت وإلـى الجبال كيف نُصبت وإلى الأرض كيف سُطحت)(2)، وإنمـا ذكـر الإبل لأنـه مناسب للصحراء المبسوطة والسماء المرفوعة. وقـال سبحانـه: (وخلق كـل شيء فقدّره تقديراً)(3). وقال سبحانه: (إنّا كـل شيء خلقناه بقدر)(4)، والقدر في الأبعاد الثلاثة والبعد الزماني والخصوصيات المختصّة بالشيء. والعلماء لا يزالوا متحيّرين بالأسباب الطبيعية التي تأخذ بالميزان الدقيق في الذكورة والأنوثة حتى لا يولد الذكر فقط أو الأنثى فقط حتى لا ينقطع نسل هذا الإنسان بعد قرن مثلاً وهكذا الحيوان والنبات. كما هم متحيّرون فيما يجعل حجم الحيوان والإنسان والنبات بهذا القدر حيث الفراشة لا تصبح عصفورة، ولا النخلة تصبح في يوم من الأيام بقدر نبات صغير، وهكذا دواليك.

وفي آية أخرى قال سبحانه: (والأرض مددناهـا وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون)(5)، فمفهـوم التوازن البيئي من مصاديق هذه الآية المباركة، ومعنى ذلك بقـاء عناصر أو مكونات البيئة الطبيعية على حالها كما خلقها الله سبحانه وتعالى دون تغيّر جوهري يذكر، فإذا حدث نقص في جانب أو زيادة في جانب اضطرب التوازن، وهكذا يأخذ سبحانه وتعالى بالتوازن البيئي فـي مقابـل اللاتوازن، ومن مصاديقه التلوّث وإنما التلوّث يكون بسبب الإنسان ممّا يوجـد إخلالاً بالتوازن ويضرّ كل شيء، الحيوان والإنسان والنبات.

قال سبحانه: (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين)(6)، حيث يدفع بالمصلح المفسد، وفي آية أخرى: (ويسألونك عـن اليتامى قـل إصلاح لهـم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم)(7)، وهكذا قال سبحانه: (من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أن من قتل نفساً بغير نفس أو فساد فـي الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً)(8)، وقد ذكرنا في كتاب التفسير الموضوعي سبب ذلك.

فالإنسان الذي يقتل إنساناً واحداً لماله أو دفعه عن مزاحمته عن امرأة أو منصب أو ما أشبه ذلك، لو تمثّل كـل الناس في هذا الإنسان لقتلهم جميعاً حتى يصل إلى هدفـه فيما يهويه ويشتهيه ولعل ذلك من أسرار قوله تعالى: (فكأنما قتـل الناس جميعاً)، وقـال سبحانه: (كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين)(9)، فالآية وإن وردت في مورد خاص إلاّ أنّ فيها إلماع إلى الحالة العامة الموجودة في البشرية، فالحرب توقد من جماعة على جماعة لأجل استعمار أو استثمار أو استعلاء أو ما أشبه ذلك، لكن الله سبحانه وتعالى يطفئ نار الحرب بسبب أُناس آخرين مـن غير فرق بين أن يكون كلاهما مسلماً أو كافراً أو بالاختلاف، فانه يعرف من الآية بالملاك.

وفـي آية أخرى يذكر: (واذكروا إذ جعلكم خلفاء مـن بعد عاد وبوّأكم فـي الأرض تتخذون مـن سهولها قصوراً وتنحتون الجبال بيوتاً فاذكروا آلاء الله ولا تعثو في الأرض مفسدين)(10)، فمن عادة البشرية أنهم ينحتون مـن السهول قصوراً، وينحتون من الجبال بيوتاً، وهي عادة كانت قبل عادٍ وبعدهـا وحتى يوم القيامة. فمن يسافر إلى المناطق الجبلية يجد فيها بيوتاً وبساتيناً وقصوراً سفحيّة، فالبيوت منحوتة في داخل الجبال، والمزارع والبساتين تقام على السفح.

وقـال سبحانه: (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين)(11)، فإن الإفساد مطلقـاً حرام أمـا الإفساد بعد الإصلاح فهو أكثر حرمة كمـا سبق. فليس معنى ذلك جواز الإفساد دون الإصلاح سابقاً.

والحاصل أنه، باصطلاح الأصوليين، من مفهوم اللقب الذي لا مفهوم له، ولو كان له مفهوم فليس بحجة فتأمل.

وقال سبحانه: (ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا إلى فرعون وملإيه فظلموا بها فانظـر كيف كان عاقبة المفسدين)(12) ففرعون وجماعته ظلموا بالآيات إذ لم يستفيدوا منها في تقويم حياتهم وتعديل طريقتهم وصارت عاقبة أمرهم الغرق والهلاك حيـث قال سبحانه: (اغرقوا وادخلوا ناراً …)(13) فمن هنا كان الغرق ومن هناك كان دخولهم إلى نار جهنم.

هذا من ناحية ومـن ناحية أخرى نلاحظ أن فرعون وملأه ذهبوا بلا رجعة، وكذلك مبادئهم ودولتهم أُبيدت ولم يعودوا ثانية.

وهـذه مصر أصبحت قلعة للإسلام يقول شعبها لا إله إلاّ الله محمد رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ولـن تجد علـى أرضها من يزعم أن فرعون هو الإله الأعلى.

وفي آية أخرى: (الذين كفروا وصدّوا عـن سبيل الله زدناهم عذاباً فوق العذاب بما كانوا يفسدون)(14)، فهـؤلاء سيعذبون بعذابين: عذاب العقيدة وعـذاب الطريقة، حيث قال سبحانه: (كفروا وصدّوا عن سبيل الله …)(15).

وفي آية أخرى: (وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذي الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد فصبّ عليهم ربّك سوط عذاب)(16)، وإنما قال (سوط) لأن السوط إذا ضُرب به الإنسان يشمـل الأول والآخـر والوسط. وهكذا عذاب الله سبحانه وتعالى يشمل الجسم كلّه ابتداءً وانتهاءً وفي الوسط ليزداد تألماً.

وقال سبحانه وتعالى: (ظهر الفساد في البرِّ والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملـوا لعلهـم يرجعون)(17). فإذا فسد الناس تركهم الله سبحانـه وتعالى وشأنهم حتى يذوقوا بعض نتائج أعمالهم، لعلّهم يرجعون وينتبهون إلى الله سبحانه وتعالى.

وظهور الفساد فـي البرَّ سواء فـي الجو أو الأرض وكذلك في البحر شاهدناه فـي الحربين العالميتين، وكذلك فـي الحربين في الخليج. والفساد المذكور لا يشمـل الأمور الماديّة فقط كالماء والهواء والتربة وما يتبع ذلك بل يشمل الفساد المعنوي أيضاً نتيجة الطغيان والعصيان والظلم والانحراف.

وفي آية أخرى: (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفاً وطمعاً إن رحمة الله قريب من المحسنين)(18)، وباعث الدعوة إلى الله الخوف من جهة جزاء الفساد، والطمع من جهة رجاء الثواب.

وفـي آية أخرى: (وإذا قيل لهم لا تفسدوا فــــي الأرض قالوا إنمـــــا نحن مصلحـون ألا إنهم هـم المفسدون ولكن لا يشعرون)(19) فالكثير من المنحرفين في العقيدة والسلوك يرون أنفسهم مصلحين. وقد ورد في التاريخ ما يشير إلى اعتقاد كثير مـن الذين شاركوا فـي قتل الإمام الحسين (عليه السلام) وارتكبوا تلك الجريمة النكراء وذلك الظلم والفساد العظيم كانوا يزعمون بأنهم مصلحون، ففي الحديث: (كُلّ يتقرب إلـى الله بسفك دمه)(20)، وعندما أراد عمر بن سعد أن يبدأ القتال نادى بأعلى صوته: (يا خيل الله اركبي وبالجنة أبشري)، ثم قال في نهاية المعركة: (احرقوا بيوت الظالمين). ومن قبل قال فرعون لقومه عن موسى (عليه السلام): (إني أخاف أن يبدّل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد)(21)، يعني أن موسى (عليه السلام) هو الذي يبدِّل الدين ويظهر الفساد خلافاً للواقع حيث كان فرعون هو مصدر الفساد ومن كل الأبعاد.

وفـي آية أخرى: (وإذا استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منـه اثنتا عشـر عيناً قد عَلِمَ كل أناس مشربهم كلوا واشربوا مـن رزق الله ولا تعثوا فـي الأرض مفسدين)(22)، فقد جُبلت النفوس الطاغية على الفساد والإفساد خاصة إذا ما بلغت منصباً عالياً، كما قال سبحانه: (وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه وإذا مسّه الشر كان يؤوسا)(23)، فـلا يأخذ بالوسط فهو في حالة غير مستوية إما إفراط أو تفريط.

ولا يخـفى أن بعض المواد الملوّثة لا تختـص بالإنسان تكويناً بل على الإنسان أن يزيل الموجودة منها في الطبيعة قدر وسعه وعلى حسب الحاجة، إذ العالم مليء بالمواد السامة، التي لا دخل للنشاطات الإنسانية في تكوينها، فأبخرة البراكين(24) تحتوي علـى بعض مركبات الكبريت التي تسبب عدم نمو النباتات التي تغمرها هذه الأبخرة.

وهكذا مـن الممكـن أن تفقد مياه الأنهار عنصر الأوكسجين نتيجة مرورها بالغابات المكوّنة لمادة عضوية كثيفة، والتي تصبح عند تحلّلها مماثلة ـ ولو إجمالاً ـ لمخلفات الإنسان من الفضلات العضوية.

كذلك بعض الحيوانات تفرز مواد سامّة ضارة، فالكلام ليس بالنسبة إلى أن الإنسان يجب عليـه أن لا يسبب التلوّث فحسب بل عليه أن يقاوم العوامل المسببة للتلوّث الضار.

مثلاً، جسم الإنسان في حالته الطبيعية يحتوي على بعض المواد السامة مثل الزئبق وبعض العناصر الثقيلة الأخرى التي تراكمت في الجسم نتيجة تناول الأطعمة المختلفة واستنشاق الهواء غير النقي، وكذلك ذكر العلماء أن جسم كـل إنسان مشتمل علـى مركبـات ضارّة مـن مبيدات الحشرات مثل (دي.دي.تي) وبعض المواد الصناعية الأخرى. لذا يمكننا القول أن أجسامنا تحتوي على بعض المواد الملوّثة.

أقسام التلوّث

مسألة: إن التلوّث قد يكون مادياً وقد يكون معنوياً، فالتلوث المادي عبارة عن التلوث بأي شيء غريب عـن مكونات المادة الطبيعية سواء كان شيئين حسنين أو غير حسنين أو أحدهما حسن والآخر غير حسن.

يُقال: لوّث الماء بالطين أي: كدّره، والتاث بالدم بمعنى تلطّخ به.

أما التلوث المعنوي كما يقال: تلوث بفلان رجا منفعته أي: لاث به. وفلان به لوثة أي: جنون، وتلوّث في الدم، أي: انه قاتل.

وفـي الاصطلاح الحديث يقال التلوث بمعنى إفساد مكونات البيئة من تحوّل العناصر المفيدة إلـى عناصر ضارة سواء كان في الهواء أو في الماء أو في الشجر أو في الحيوان(25).

والتلوّث بهذا المعنى هو صورة من صور الفساد والإفساد حيث ورد في الذكر الحكيم: (ظهـر الفساد فـي البرّ والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا)(26)، والمراد أن يذوقوا العقاب فأقام المسبِّب مقام السبب.

هذا والتلوث يمكن أن يكون في أصل الشيء نافعاً ثم بزيادته يصير ضارّاً مثل التلقيح وزيادة الحرارة بسبب الشمس أو البرودة بسبب نزول الثلوج أو ما أشبه ذلك.

ومن التلوث: تدخُّل الإنسان في قوانين البيئة التي سنها الخالق عزّ وجل، وإخلاله بتوازن عناصرهـا ومكوناتهـا بحيث تكون حينئذ ضارة للإنسان أو الحيوان أو النبات أو ما أشبه ذلك. فقد كانت للثورة الصناعية التي قامت على أساس علماني آثار مدمّرة على البيئة، حيث دمرّت مقوَّمات الحياة في الهواء والماء والتربة والغذاء(27).

التلوث مشكلة عالمية

مسألة: تلوث البيئة وإن بدت في أول الأمر مشكلة إقليمية تعاني منها بعض الدول إلاّ أنها تحولت إلـى مشكلة عالميـة وعائق من عوائق الحضارة البشرية.

فلا تمنع الرياح وأمواج المياه من السفر والتنقل عبر القارات حاملة معها أسباب التلوث فتصيب البلدان التي تمر بهـا كمـا لا يمنع الطيور التي تحمل الملوثات من الانتقال من منطقة لأخرى.

وحتى السماء الخارجية ليست بمنأى عن خطر التلوث، فقد تصاعدت الغازات لتتفاعل مع طبقة الأوزون مسببة الثقوب السماوية التي تساعد على تسرّب الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب اضطراباً في نمو الخلية سواء كانت الخلية الإنسانية أو الحيوانية أو النباتية(28).

ولا تنسى البشرية مـا أحدثته حـرب الخليج الثانية من تلوث في مياه البحر، وقد انتقل هذا التلوث إلى سواحل الكثير من دول المنطقة مسبباً موت الكائنات البحرية.

كما لا يمكن للبشرية أن تنسى الانفجار الذي حدث في المفاعل النووي (تشر نوبيل)(29) في روسيا الذي أقضَّ مضاجع الكثير من الشعوب التي تعيش على مسافات شاسعة من محل الانفجار(30).

ولا غرابة أن نجـد الآثار المدمـرة بهذا الانفجار على البشرية حتى بعد أكثر من عشر سنوات مرت على الانفجار.

ولا يخفى أن انفجـار (تشـر نوبيل) كان أحد العوامل التي مهدت لسقوط الاتحـاد السوفيـاتي سابقاً مادياً ومعنوياً. ولا تنسى البشرية أيضاً الضربات الذرية الـتي وجهتها أمريكـا لليابان فـي الحرب العالمية الثانية في هيروشيما وناكازاكي.

ولمـا كانت مشكلة التلوث مشكلة عالمية(31) فكان لابد من مواجهة عالمية لهذه المشكلة، ولابد للدول المختلفـة أن تتعاون فيما بينها لتحل هذه المعضلة(32).

وللإسلام موقف واضح فـي مثل هذه المشاكل حيث قال سبحانه: (تعاونوا على البرِّ والتقوى ولا تعاونـوا على الإثم والعدوان)(33)، وأيضاً قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): (إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه)(34)، ولم يخصص الحديث هوية العبد أن يكون مسلماً أو مؤمناً أو مـا أشبه ذلك. بـل اكتفى بإطلاق لفظ (العبد) ليشمل جميع صنوف المجتمع. ومعنى ذلك ضـرورة أن يتعاون الإنسان مع أخيه الإنسان حتى لو كان من دين آخر لرفع الأذى ولدرء المفاسد والأخطار حتى لو لم يكن العبد المحتاج مؤمناً أو مسلماً أو موحداً بل وحتى إذا كان كافراً ومحارباً لله ولرسوله في الجملة.

وقد أشرنا في بعض كتبنا إلى أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أعطى الماء لأهل بدر الذين جاؤوا لمحاربته، كما أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أعطـى الأموال لأهل مكة قبل فتحها وهـم كفار محاربون(35). وهكذا أعطى الإمام عليٌّ (عليه السلام) الماء لأهل البصرة وأعطى الإمام الحسين (عليه السلام) الماء لمن جاؤوا لقتله، وقد نوَّهتُ في دراسة عن الإمام الحسين (عليه السلام) إلى بعض أبعاد عمل الإمام الحسين (عليه السلام)، وإلا فالماء الذي سقى به جيش الحر ـ وكانوا ألف فارس وراجـل ـ وقـال لأصحابه: (اسقوا القوم ماءً ورشّفوا الخيل ترشيفاً)(36) لو كان قـد ادخر هذا الماء لنفسه لما عطش هو وأهل بيته يوم عاشوراء.

وهناك رواية عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فيها إشارة إلى ما ذكر آنفاً: (لكل كَبَدٍ حَرّى أجرٌ)(37). نعم يجب أن لا يكون الأمر مساعدة للمعتدي علـى اعتدائـه، قـال سبحانه: (لا ينهاكم الله عـن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إن الله يحـب المقسطـين إنما ينهاكـم الله عـن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم مـن دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظالمون)(38). وحيث قال سبحانه في الآية الأولى: (أن تبرّوهم) وفـي الآية الثانية: (أن تولّوهم). والتولي غير الإحسان كما هو واضح.



1 ـ سورة النمل: الآية 88.

2 ـ سورة الغاشية: الآية 17 ـ 20.

3 ـ سورة الفرقان: الآية 2.

4 ـ سورة القمر: الآية 49.

5 ـ سورة الحجر: الآية 19.

6 ـ سورة البقرة: الآية 251.

7 ـ سورة البقرة: الآية 220.

8 ـ سورة المائدة: الآية 32.

9 ـ سورة المائدة: الآية 64.

10 ـ سورة الأعراف: الآية 74.

11 ـ سورة الأعراف: الآية 85.

12 ـ سورة الأعراف: الآية 103.

13 ـ سورة نوح: الآية 25.

14 ـ سورة النحل: الآية 88.

15 ـ سورة النساء: الآية 167 وسورة النحل: الآية 88 وسورة محمد: الآية 32 ـ 34.

16 ـ سورة الفجر: الآية 9 ـ 13.

17 ـ سورة الروم: الآية 41.

18 ـ سورة الأعراف: الآية 56.

19 ـ سورة البقرة: الآية 11 ـ 12.

20 ـ اللهوف في قتل الطفوف لابن طاووس، وفي بحار الأنوار: ج22 ص274 وج44 ص298، (كل يتقرب إلى الله عزّ وجل بدمه).

21 ـ سورة غافر: الآية 26.

22 ـ سورة البقرة: الآية 60.

23 ـ سورة الإسراء: الآية 83.

24 ـ تدفع البراكين عند فورانها بكميات كبيرة من الغازات المحملّة بالرماد في الهواء والحمم التي تتكون من صخور منصهرة. وتتنوع الغازات المنبعثة من فوهة البراكين، وهي عبارة عن أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون والميثان والهيدروجين وبعض الأوكسجين وبعض الغازات الحمضية كغاز أكسيد الكبريت وكبريتيد الهيدروجين وكلوريد الهيدروجين. وهناك بعض البراكين تتكون في قاع البحار كبركان استرمبولي بالبحر المتوسط وتساهم غازاته في إضعاف نمو النباتات البحرية إضافة إلى تلويث المياه.

25 ـ ويعرَّف التلوث: أنّه تغيير في الخواص الطبيعيّة والكيماويّة والبيولوجية المحيطة بالإنسان ـ هواء ماء تربة ـ والذي قد يسبّب أضراراً لحياة الإنسان أو غيره من الكائنات الحيّة الأخرى أو يسبّب تلفاً في العمليّات الصناعية أو اضطراباً في الظروف المعيشية بوجه عام أو إتلاف التراث والأصول الثقافيّة كالمباني والمنشآت الأثرية كالمتاحف.

ويعرّف التلوث البيئي: التغيير في الصفات الطبيعيّة للعناصر التي تتحكّم في البيئة التي يعيش فيها الإنسان، وأهمّها الماء والهواء والتربة تغييراً يؤدّي إلى الإضرار بها، نتيجة الاستعمالات غير السليمة لهذه العناصر، وذلك بإضافة مواد غريبة عنها، وقد يكون التلوّث بيولوجياً أو كيماوياً أو إشعاعياً أو بالنفايات والمخلّفات الضارّة أو بعدم النظافة.

26 ـ سورة الروم: الآية 41.

27 ـ منذ أن تحوّل صراع الإنسان مع البيئة من أجل الحياة إلى صراع من أجل الرفاهيّة، بدأت مشاكل البيئة تظهر، وقد وصفت العالمة البيولوجية أشيل كارسون، البيئة في كتابها الربيع الصامت قائلة: لأوّل مرّة في التاريخ العالمي أصبح كلّ إنسان معرّضاً للمواد الكيماوية الخطرة ابتداءاً من فترة وجوده جنيناً في بطن أمّه حتّى موته.

28 ـ ولا يخفى إنّ طبيعة التلوّث تختلف في الدول الناميّة عن الدول الصناعيّة، ففي الدول النامية ناشئ من ملوّثات بيولوجية كالجراثيم والطفيليات والأوبئة والحميّات ونقص الإمكانات وانتشار الأمّية، وهذا سببه فشل التنمية الاقتصادية. وفي الدول الصناعيّة ناشئ من الصناعات والتكنولوجيا كالنفايات الكيماوية والموادّ السامّة وما أشبه. وإنّ الشخص الواحد في الدول الصناعيّة يهدر البيئة أربعة أضعاف الشخص الواحد في الدول النامية، نظراً لأنماط الاستهلاك وحجم الاحتياجات للموارد. كما إنّ الدول الصناعيّة تسعى دائماً لدفن نفاياتها النووية وغيرها في أراضي البلدان النامية، ممّا أدّى إلى زيادة أعداد اللاجئين البيئيين في العالم الثالث، وقد بيّن التلفزيون البريطاني هذه القضيّة في دراما بعنوان: (الزحف) لقد ظهر نبيٌ جديد في أثيوبيا يحمل رسالة بسيطة للغاية: إنّنا نجوع ونموت ولا أحد يهتمّ بنا، وهم في أوربا أغنياء، سوف نذهب إلى هناك وندعهم يشاهدوننا ونحن نموت.

29 ـ وهي قرية قريبة من مدينة بريبات حيث تبعد 3 كيلومتر عنها. وتبعد 150 كيلو متر عن مدينة كييف ثالث أكبر مدن الاتّحاد السوفياتي السابق، ويقع في هذه القرية مجمع ضخم يضم أربعة مفاعل نووية وقد وقع في هذا المجمع حادث انفجارٍ في 14 شعبان 1406ه‍ (25 نيسان 1986م)، عندما توقّف تدفّق محلول التبريد في قلب المفاعل، واستمر الانشطار النووي داخل القضبان النووية للوقود بدون مياه لتبريدها، واشتدّت الحرارة بسرعة حيث بلغت خمسة آلاف فهرن هايت، ومع ارتفاع درجة الحرارة تحوّلت المياه الباقية في الجهاز إلى بخار في أنابيب الضغط التي تحمل المياه. وتفاعل البخار مع كتل الجرافيت التي تحيط بأنابيب الضغط، فنتج عن ذلك غازات عالية الانفجار أدّت إلى تحطيم المباني وأشعلت الجرافيت ونسفت قلب المفاعل. ومع استمرار الانشطار النووي وسخونة وقود اليورانيوم انصهر وارتفعت في السماء سحابة من الدخان والغاز وذرّات الإشعاع. وقد خلّف الانفجار سحابة من الغبار الذرّي ـ البلوتونيوم والسيديوم 130 والذي يتركز في العضلات وأشعة آلفا وأشعة كاما والتي تسبب السرطان إن لم تقتله والسترانيوم والذي يؤثر على العظام واليود ـ يزيد طولها على مائة ميل وعرضها ثلاثين ميل، وإنّ قوّة الشعاع زاد عن ألف راد ـ والراد كميّة قياسيّة من الأشعّة الممتصّة بواسطة خلايا أو مواد معيّنة ـ وان الحكومة وبعد 36 ساعة من وقوع الانفجار أحضرت 11 ألف حافلة لنقل الناس ولقد رحل 135 ألف إنسان من مساحة مقدارها 35 كيلومتر مربع. وأن عدم وجود قبة لاحتواء الإشعاع عند الانفجار أدى إلى الكارثة الكبيرة. ومن نتائج الانفجار موت مئات من الناس وإصابة الآلاف بسرطان الرئة، وجعل المنطقة غير صالحة للسكن والزراعة والتربية الحيوانيّة. وقد غُسلت 60 ألف عمارة لتحملها للإشعاع، ودُفن كل شيء قرب المفاعل. هذا وهناك مفاعل نووية انفجرت في النصف الأخير من هذا القرن نشير إلى بعضها، ففي عام 1957م شبّ حريقٌ في مفاعل ويندسكيل في بريطانيا وذهب ضحيّته 39 شخصاً وأصيب أكثر من 200 بجروح، وفي نفس العام حدث انفجار في كاسلي بالاتّحاد السوفياتي السابق في خزّانات تحتوي على نفايات نووية، وفي عام 1961م حدث انفجار في مفاعل في مدينة ايداهو في أمريكا وفي عام 1966م في ثري مايل ايسلند في مدينة ديترويت، وفي عام 1969م في سويسرا، وفي عام 1969م في فرنسا، وفي عام 1974م في الاتّحاد السوفياتي السابق قرب بحر قزوين، وفي عام 1975م في أمريكا، وفي عام 1979م في ثري مايل ايسلند في أمريكا، وفي عام 1979م في تنس في أمريكا، وفي عام 1983م في بوينس آيرس في الأرجنتين، وفي عام 1984م في بومباي الهندية، وفي عام 1986م في أوكلاهوما في أمريكا.

30 ـ فقد أصاب الكثير من الدول الأوربية كفنلندا والسويد وما أشبه وأصاب دول غرب أفريقيا وشمال آسيا، وإنّ المطر المشع الذي سقط في هذه الدول أثّر سلباً على المياه الجوفيّة.

31 ـ فسقوط الأمطار الحمضية وارتفاع درجة حرارة الأرض وخطر نفاذ طبقة الأوزون وتلوّث البحار والمحيطات والتصحر وتغيير المناخ العالمي كلّها مشاكل عالميّة.

32 ـ وقد توجّه العالم إلى مشاكل البيئة، وعقد عدّة مؤتمرات، نذكر بعضها بإيجاز: ففي عام 1946م عقد المؤتمر الدولي لتنظيم صيد الحيتان، وفي عام 1954م عقد مؤتمر دولي لمنع تلوّث البحار بالنفط، وفي عام 1963م عقد مؤتمر لحظر تجارب الأسلحة النووية في الجوّ وتحت الماء، وفي عام 1968م عقد مؤتمر للبيئة من قبل الجمعية العامّة للأممّ المتّحدة للبحث عن حلول لمشكلات التلوّث وغيرها، وفي عام 1970م عقد مؤتمر للتلوّث البحري، وفي عام 1972م عقد مؤتمر للأمم المتحدة في مدينة استكهلم وحضرته كافّة الدول، أعضاء الأمم المتّحدة آنذاك، وصدر في ختام أعماله إعلان برقم 2997 حول البيئة الإنسانيّة، متضمّناً أوّل وثيقة دوليّة عن مبادئ العلاقات بين الدول في شؤون البيئة وكيفية التعامل معها والمسؤولية عمّا يصيبها من أضرار فضلاً عن خطّة للعمل الدولي تضمّنت 109 توصيّات، تدعو الحكومات ووكالات الأمم المتّحدة والمنظّمات الدوليّة إلى التعاون في اتخاذ تدابير من أجل حماية الحياة ومواجهة مشكلات البيئة، وشكّل هذا المؤتمر بعد أربع سنوات من الاجتماعات واللقاءات التحضيريّة، وفي عام 1975م عقدت ندوة عالميّة للتربية البيئية والبحار في بلغراد، وفي عام 1978م عقدت ندوة في مدينة تبليس في جورجيا للتعليم البيئي والتوعية البيئيّة، وفي نفس العام أصدرت الجمعية العامة للأمم المتّحدة قراراً حول البيئة، وفي عام 1992م عقد مؤتمر الأمم المتّحدة للبيئة والتنمية في البرازيل عرف بقمّة الأرض وشاركت فيه 178 دولة واستغرق التحضير له عامين، وفي عام 1995م عقد المؤتمر العالمي للمناخ في برلين الألمانية. هذا ومنذ أواخر الستينات والحد الآن أُنشئت أكثر من 155 وكالة أو وزارة للبيئة في دول العالم ناهيك عن ظهور الآلاف من المنظّمات البيئيّة على المستويات المحلّية.

33 ـ سورة المائدة: الآية 2.

34 ـ مستدرك الوسائل: ج12 ص429 ب34 ح14526. وقال الإمام الصادق (عليه السلام): (والله في عون المؤمن ما كان مؤمن في عون أخيه) الكافي (أصول): ج2 ص200 ح5.

35 ـ للاطلاع على سلوكيات الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) في الحرب راجع كتاب (ولأول مرّة في تاريخ العالم) وكتاب (أسلوب حكومة الرسول والإمام أمير المؤمنين) وكتاب (لماذا تأخر المسلمون؟) للإمام المؤلف (دام ظله).

36 ـ تاريخ الطبري: ج6 ص226.

37 ـ جامع الأخبار: ص139، بحار الأنوار: ج74 ص370 ح63 ب23. وجاء في لسان العرب: ج4 ص178 مادّة (حرر): (إنّ لكلّ كبدٍ حرّاء أجر).

38 ـ سورة الممتحنة: الآية 8-9.
Par bab berred
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Retour à l'accueil

Présentation

Créer un Blog

Recherche

Calendrier

Avril 2014
L M M J V S D
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30        
<< < > >>
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus